خالد الرويشان

كتاب المقالات

خالد الرويشان

نعيش لحظة انحطاط عربي لا سابقة لهاقبل أيام أوشك مرشّح عربيٌ أن يفوز برئاسة اليونسكو فتآمر بعض العرب عليه لمجرّد أنه قطري وأسقطوه!لا يعرفون أنهم سقطوا معه أيضا!وسقطوا أمام أنفسهم وشعوبهم وسقطوا أمام ال...

يُهدّدون أبوظبي لكنهم يقصفون تعز!  الموت لأمريكا بينما يموت اليمنيمنعون المفسبكين لكنهم يسمحون لطائرات التحالف أن تسرح وتمرح في سماء العاصمة والبلاد ..وكأن الفيسبوك أخطر من الطائرات والصواريخ ال...

في ذمار وصنعاء يرغمون التاجر القادم من عدن ببضاعته على دفع الجمرك مرة ثانية وكأنه دخل دولةً ثانية! هذا انفصالٌ علني! .. بتنا نعرف هدفكم الانفصالي أيها الضباع الجرباء!   عندما تدفع الجمرك م...

ما تزالُ قلوبُنا مضيئة بالبلاد أيها الظلاميونتخنقون البلاد بالظلام والجوع لاتريدون لنا أن نرى العالم..ولا يرانا!تريدون مَحْوَ ذاكرتنا بالظلام المستمرلكنّ البلادَ مزروعةٌ براعمَ ضوءٍ في دَمِنا..نُحبُّه...

الإماراتي خالد القاسمي لا علاقة له بالقواسم حكام الشارقة! هذا ما لا يعرفه كثيرون! فقد نفت الأسرة الحاكمة قبل سنوات قرابتها لهذا الرجل الثرثار!يقرأ تغريدة زائفة باسمي في تويتر ولا يكتشف زيفها رغم جلاء...

وأخيرًا ..هآ أنت أيها الساحر!  عزيز المفلحي!  ثقوا ..ستُفلح عدن واليمن بالمفلحي!  ربْعُ قرن وأنا أبحث بلا جدوى عن عزيز المفلحي! حتى سمعت قرار تعيينه محافظا لعدن هذا المساء  سألت طو...

كان مجرّد فتىً في الإعدادية حين طُلِب على عجل من تعز لمقابلة جمال عبدالناصر في صنعاء ابريل 1964 لم يصدّق الفتى عينيه وهو يصافح جمال عبدالناصر الذي كان يتأمل بإعجاب لوحةً رسمتها أنامل الفتى الصغير .....

بماذا تتوحد الشعوب أو تتمزق؟ تتوحد بالمواطنة المتساوية واحترام القانون وتتمزق بالتمييز العنصري والمذهبي والمناطقي لماذا هدأت جنوب افريقيا. .بينما تشتعل اليمن بالحروب؟ هدأت جنوب افريقيا بالعلاج الن...

المسألة ليست أنك مع أو ضد ضرب سوريا بالصواريخ الأمريكية المسألة هي : من المسؤول سياسيا وإداريا عن الكارثة؟! .. بل كوارث سوريا! من أوصل سوريا إلى حفرة الجحيم هذه؟ أن تحكم بلدًا فأنت مسؤولٌ عن كل ما ي...

مثلما كانت ٢٦ سبتمبر فاصلةً تاريخية بين النظامين الملكي والجمهوري  فإن ١١ فبراير كانت فاصلةً تاريخية بين زمنين:  زمن التغيير بالعنف وزمن التغيير السلمي  لم يكن الوعي بذلك سهلا عبر...

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر