شبوة الحدث

2017-12-18 00:00:00

لندع الحرب تحرقنا جميعا!

كتاب وآراء
2017-11-28 10:03:57

لا يبدو أن الحرب الدائرة في اليمن التي تشارك فيها السعودية والإمارات بشكل واسع؛ ستنتهي إلى هزيمة ما يجري وصفهم اليوم بأنهم أدوات إيران في هذا البلد المنكوب.

فالرياض وأبو ظبي بدأتا الحرب على رأس تحالف من أكثر من عشر دول، وفي منتصف هذه الحرب، تفكك التحالف، واضطرت قطر لسحب أكثر من 1500 جندي كانوا يقاتلون في الحد الجنوبي للمملكة العربية السعودية مع اليمن. وانتهجت أبوظبي سياسة انفرادية في المناطق التي دُحِرَ منها الانقلابيون؛ لم تسلم منها حتى محافظة مأرب التي تكرس نموذجا وطنيا فريدا من نوعه. هذه السياسة تتسبب اليوم في مواجهة غير معلنة مع الرياض، على الرغم من التماسك الظاهري الذي لا تزال توفره الجوقة الإعلامية والفريق الليبرالي المحيط بحاكمي أبو ظبي والرياض؛ عبر شبكة القنوات ووسائل الإعلام والصحافة والتواصل الاجتماعي، والتي تحتكم بصورة أساسية لمزاج ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

 
مضت الرياض وأبو ظبي في مخطط تكريس العداوات تجاه المؤيدين لتدخلهما العسكري والمقاتلين في الصفوف الأولى ضد مليشيا الحوثي والمخلوع صالح، ومحاصرتهم والتضييق عليهم، ومنعهم من الاستفادة، ولو ضمن الحدود الدنيا، من النتائج العسكرية التي تحققت على الأرض.

هذا النهج لم يُبقْ أملا لليمنيين في إمكانية أن يُنهي التحالف مهمته؛ على أرضية يمكن أن تنغرس فيها أسسُ الدولة اليمنية المدنية والديمقراطية. إذ كيف يمكن لدولتي التحالف أن تتعهدا هذه القيم بالرعاية والحماية؛ وهما اللتان تواجهان انتشار هذه القيم بالحديد والنار على أراضيهما، بل وتخوضان حربهما في اليمن حتى لا يصل تأثيرها إلى الرياض وأبوظبي؟

 
من بين سيناريوهات عديدة يمكن أن تُحدد مصير الحرب في اليمن، ثمة سيناريو عقيم تتبدى مؤشراته في سلوك الرياض وأبو ظبي؛ قد ينتهي بأن تُعهد قيادة مرحلة ما بعد الحرب إلى ديكتاتور بمواصفات السيسي في مصر، أو حفتر في ليبيا، يسانده حزب يجري استدعاؤه من بقايا المؤتمر الشعبي العام، وغيره من التنظيمات التي أنتجتها مرحلة ما بعد 2011.

لإنفاذ هذا التصور، يجري اليوم تصحير الأرضية السياسية وتسميمها؛ حتى لا تنبت فيها فكرة مناهضة لهذا التصور، وحتى لا يتمكن اليمنيون من غرس شجرة الحرية وإروائها من جديدة.

بالتأكيد هناك أطراف مؤثرة عديدة سترى نفسها ضحية تصور التحالف العقيم هذا، الأمر الذي سيُصعِّبْ مهمة الرياض وأبو ظبي، على الرغم من الغطاء الذي لا تزال إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب توفره لحليفيها الثريين في المنطقة.

يستند التحالف في مهمة العسكرية المفتوحة في اليمن إلى الغطاء الذي يوفره القرار 2216، لكن هذا القرار ينص أيضا على آلية للحل السياسي يقوم على المرجعيات الثلاث، ويفضي إلى شراكة وطنية لا تستثني أحدا.

ومع ذلك، نرى التحالف يتنصل من هذه الجزئية من القرار الدولي ويستبعدها، بالقدر نفسه الذي يرفض فيه الانقلابيون القرار الأممي؛ لأن التحالف لا يريد أن يتخلى عن هدفه الأساس، وهو إجهاض التغيير في اليمن، وإعادة إنتاج نظام شمولي تابع في صنعاء، مثلما لا يريد الانقلابيون أن يتخلوا عن المكاسب السياسية والعسكرية التي أحرزوها إثر انقلابهم على السلطة الانتقالية.

تتمتع أبو ظبي بالجرأة والوقاحة الكاملتين للتعبير عن مشروعها السياسي في اليمن بوضوح تام، فهي تتصرف في معظم المحافظات الجنوبية كسلطة بديلة تتمتع بكل الصلاحيات السياسية والعسكرية، على حساب السلطة الشرعية نفسها، فيما تكتفي الرياض بانتهاج سلوك غامض، مع نية مكشوفة لبقاء الأبواب مفتوحة لكل الاحتمالات، بما في ذلك المضي خلف مخطط أبو ظبي الهادف إلى تقسيم اليمن والتخلص من الشركاء الميدانيين، وعقد صفقة سياسية مع الديكتاتور المخلوع وتوابعه.

 
لا شيء يؤرق الرياض أكثر من الانتفاضة الدولية التي قامت في وجهها على أثر فرضها حظرا مؤقتا على المنافذ الجوية والبحرية لليمن، وخصوصا تلك التي تقع تحت سيطرة الحوثيين.

إنها المعركة الحقيقة التي تخوضها الرياض في أكثر من جبهة ومحفل ومنبر، وتحصد الإخفاقات المتتالية، ولم يعد يحصنها سوى التواطؤ المفضوح من قبل العواصم الغربية.

تصر الرياض، كما أبو ظبي، على إبقاء معركتهما في اليمن بلا نهاية واضحة، وجعلها مجرد جولة من الصراع الذي تخوضه مع إيران "الشريرة"، لكن اليمنيين لا يستطيعون تحمل الأعباء الهائلة للعيش في أرض محروقة، ولا يستطيعون أن يتحملوا عبء الشعور المحبط إزاء النهايات الغامضة والمقلقة لهذه الحرب.

 
أكثر من يعاني من هذا الشعور المحبط هم المتواجدون في الرياض، وهم قيادات سياسية وبرلمانيون وقيادات عسكرية وأمنية ووجهاء؛ يعيشون همّا يوميا مؤرقا بشأن تسوية أوضاعهم القانونية، كمقيمين قليلي الشأن، في وقت يشعرون فيه أن بلدهم تنهار دون أن تسمح لهم الشراكة غير المتكافئة التي فرضت عليهم؛ بمنع إمكانية ضياع دولتهم.

هؤلاء وقطاع واسع من اليمنيين، ممن أيدوا التدخل العسكري للتحالف وممن يشعرون بيأس حيال النهايات الغامضة لهذه الحرب، تحضرهم نية التعايش طويلة الأمد معها، ولسان حالهم يقول: لندع الحرب تحرقنا جميعا.

http://shabwahalhadath.net/news/15429
You for Information technology