فلسطين في مواجهة الغدر

كتاب وآراء

فلسطين في مواجهة الغدر

قبل 4 سنوات

منذ نكبة فلسطين واحتلال الصهاينة لها بدعم من الدول الاستعمارية, وفلسطين هي قضية العرب والمسلمين الأولى. قضية تاجرت بها بعض الحكومات العربية, وابتزتها حكومات أخرى.

 

فما من انقلاب عسكري كان يقع في بعض البلاد العربية –وما أكثر تلك الانقلابات– التي يقفز فيها العسكر إلى قمة السلطة والحكم عبر الدبابة والمدفع إلا وكان البيان الأول لهؤلاء الانقلابيين أو أولئك. إن من أسباب استيلائهم على السلطة هو النهوض بالشعب وتحرير فلسطين, فلا يخلو بيان لملك أو رئيس إلا ورصع خطابه أو بيانه باسم فلسطين يتوسل بها لابتزاز شعبه بهدف كسب تأييد هذه الشعوب التي ظلت تصدق كل تلك الأكاذيب من كل تلك الزعامات المتعاقبة, وإذا النتيجة بعد عشرات السنين تخلف الأوطان بسبب هؤلاء الحكام، وخذلان القضية الفلسطينية إلى حد التطبيع والخضوع للصهاينة سرا وعلانية, بل وإلى المشاركة العملية في ضرب الحصار على قطاع غزة.

 

الأنظمة العربية المتعاقبة هي من وقفت ضد إسلامية القضية، فسلبتها تأييد العالم الإسلامي، وكانت الحجة الساذجة التي يتذرعون بها أنهم سيكسبون تأييد الموقف الغربي, فخسرت القضية بسبب هذا الغباء موقف العالم الإسلامي ولم تكسب شيئا من تأييد الدول الغربية.

 

ثم كانت الخطوة التي تلتها، والتي بدأت بعد هزيمة 5 حزيران 1967م. راحت الحكومات العربية تتخلى عن واجبها نحو فلسطين شيئا فشيئا, وإذا هي تلقي بالقضية على كاهل منظمة التحرير الفلسطينية، بزعم أنها الممثل الشرعي والوحيد للقضية, وهى حجة بل مبرر نسف الدور القومي كما نسف من قبل الدور الإسلامي. وتخلت هذه الأنظمة بهذا الأسلوب الانهزامي الماكر عن الدور الواجب عليها تجاه فلسطين، بل وتآمرت عليها بدفعها إلى دهاليز المفاوضات الاستسلامية، وسط خذلان تام من قبل ما يسمى بالأنظمة العربية.

 

وعندما نهضت (حماس) وسائر الفصائل الفلسطينية المقاومة للصهاينة, بدورها النضالي والكفاحي المقاوم جن جنون الصهاينة، بقدر ما جن جنون الحكومات العربية, فإذا الجميع يفرضون حصارا مطبقا على القضية وعلى المقاومة وعلى فلسطين, وانكشف خداع زيف سياسة الحكومات العربية إلا من بعض مواقف لقلة قليلة.

 

وإذا كانت انقلابات الستينيات من القرن الماضي كانت تبتز فلسطين والشعوب العربية لكسب التأييد بزعم المطالبة بالتحرير لفلسطين, فإن الانقلاب الذي غدر بالديمقراطية في مصر اليوم يمارس نفس الدور في المزايدة والابتزاز، ولكن بصورة خسيسة ودنيئة, وبشكل مغاير عما كان يجري سابقا؛ لأنه اتخذ من فلسطين أيضا وسيلة، ولكن بالغدر بها والكيد ضدها والتآمر المكشوف عليها بفرض الحصار ضد قطاع غزة وتدمير الأنفاق خدمة مأجورة وتزلف رخيص وعمالة مكشوفة للصهاينة باعتبار الانقلابيين صنيعة صهيونية بامتياز!

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر