انقلابيو مصر وشهادة الجودة..

كتاب وآراء

انقلابيو مصر وشهادة الجودة..

قبل 5 سنوات

عندما يحتاج نظام إلى شهادة أجنبية تعترف له بأنه نظام غير انقلابي فذلك إقرار بامتياز انه نظام تطفل على الشرعية فقفز إلى السلطة عبر حركة انقلابية متمردة، سواء حمل قائد الانقلاب على صدره نياشين فخرية أتته كهبات من رئيس مخلوع لكسب وده، لأنه لم يدخل أي معركة، أو حمل على كتفه كل النجوم فإن هذه المظاهر لا تغير من حقيقة الأمر شيئا من أن الضابط المسكين ارتضى أن يكون رأس حربة لنحر الديمقراطية وقيمها التي يعترف العالم الحر اليوم أنها القواعد الأصيلة لتنظيم التبادل السلمي للسلطة بعيدا عن بيادات العسكر أو مغامرات الضباط الذين ظلوا يعبثون بالسلطة في الوطن العربي منذ أكثر من نصف قرن.

 

المهم عندما يحتاج انقلابيو مصر إلى شهادة (جودة) من دول أجنبية من أن العسكر ومعهم ثوار كشفت الأيام أن بعضهم كان من صنع (تايوان) فيما استدرج البعض الآخر بخدع إعلامية من بقايا سحرة فرعون، وآخرون تناسوا القيم الديمقراطية كمبدأ ليس قابلا للمساومة والمناكفة، لكنهم نسوا هذا المبدأ وانجروا إلى مربع المناكفة والتشفي ليكونوا هم اليوم أو في الغد القريب أول ضحايا هذا التنكر لمبدأ الديمقراطية وخذلان مبدأ التداول السلمي للسلطة الذي نسفه العسكر.

 

الثورات الحقيقية تنتزع اعتراف الدول الأجنبية انتزاعا لأنها ثورة شعبية يقف خلفها شعب طواعية، وليس مجرد شلة عسكرية قفزت على السلطة فاحتاجت إلى مجموعة مسوقين لها للتعريف بأن ما قاموا به ثورة وليس انقلابا عسكريا.

 

كان أحرى بالانقلابين أن يحصلوا على الاعتراف الشعبي بهم داخليا، أما استجداء الحصول على شهادة خارجية بأن ما قاموا به ثورة، فهو عين الاعتراف منهم بعدم ثورية ما قاموا به وأن فعلتهم لم تكن سوى انقلاب عسكري بحت.

 

تريد سلطة العسكر وشلة المنتفعين بالانقلاب معهم أن يقولوا أن نسف الديمقراطية بانقلاب عسكري ثورة، وليس انقلابا.

 

يريد الانقلابيون أن يقولوا إن تكميم الأفواه ومصادرة حرية الرأي وإغلاق القنوات الفضائية للانقلاب ثورة وليس انقلابا.

يريد الانقلابيون أن يقولوا إن إلغاء شرعية الديمقراطية ببيان عسكري ثورة، وليس انقلابا..

 

ويريد الانقلابيون أن يقولوا إن الانقلاب على الشرعية وحجز الرئيس وسجن قيادات سياسية، وأعضاء السلطة الشرعية ليس انقلابا بل ثورة.

 

يريد الانقلابيون أن يقولوا أن مصادرة مجلس الشورى وإلغاء دوره لصالح سلطات دستورية لشخص نصبه بعض العسكر ليصبح ببيان عسكري رئيسا لدولة بيده السلطة التشريعية والتنفيذية معا أن هذا ليس عملا انقلابيا، بل هو كما يزعمون ثورة.

 

إذا كانت الثورات على حساب الحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة فماذا تركت للظلم والاستبداد والديكتاتورية؟؟!!

 

يسعى السيسي والمنتفعون بالانقلاب معه إلى تشكيل وفود تذهب إلى الغرب للحصول على شهادة جودة لعملهم الانقلابي، ولتمنحهم واشنطن ومن يدور في فلكها أن ما قام به العسكر في مصر ثورة وليس انقلابا..

 

فالعراف الأمريكي الذي رعى الديكتاتوريات في المنطقة هو من يمنح الألقاب اللازمة، حتى لو طلبها منهم الشيطان ما دام انه مستعد للدوران في الفلك الأمريكي.

الأكثر قراءة

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر