صنعاء على صفيح ساخن ونُذُر انتفاضة شعبية في وجه ميليشيا الانقلاب

أخبار المحافظات

صنعاء على صفيح ساخن ونُذُر انتفاضة شعبية في وجه ميليشيا الانقلاب

قبل 3 أسابيع
صنعاء على صفيح ساخن ونُذُر انتفاضة شعبية في وجه ميليشيا الانقلاب
شبوة الحدث متابعات

تشهد العاصمة المختطفة صنعاء، والمحافظات الأخرى الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي، لليوم الرابع على التوالي، أزمة مشتقات نفطية خانقة.
 
حيث قال سكان محليون، وشهود عيان، إن معظم محطات البنزين والديزل أغلقت ابوابها في صنعاء وذمار وإب وعمران وحجة ومحافظات اخرى، في حين اكتظت المحطات المعدودة المفتوحة بالسيارات.
 
وأضاف السكان، أن محطات تبعئة الغاز المنزلي ومحلات بيعها، هي الأخرى اغلقت أبوابها أمام المواطنين. حيث أدت أزمة المشتقات النفطية، إلى إنعاش السوق السوداء وأسواق بيع الحطب الذي يستخدمه الكثيرون عوضاً عن الغاز المنزلي.
 
وأشار السكان، إلى أن سعر البنزين سعة 20 لتر، ارتفع في السوق السوداء إلى 18 ألف ريال يمني، بزيادة نحو 90 بالمئة عن سعره الأصلي، في حين ارتفع سعر أسطوانة الغاز المنزلي إلى 8 ألف ريال، اي ضعفي سعرها السابق.
 
واتهم السكان، "مليشيا الحوثي المسيطرة على صنعاء، ومعظم المحافظات الشمالية، بافتعال هذه الأزمة لفرض جرعة سعرية جديدة على المشتقات النفطية والغاز المنزلي خلال الأيام القادمة".
 
وتأتي هذه الأزمة بالتزامن مع الذكرى الرابعة لانقلاب ميليشيا الحوثي على الدولة، والذي جاء تحت ذريعة إسقاط الجرعة، حيث رفعت حكومة الوفاق الوطني، في يوليو 2014، مبلغ 1000 ريال فقط في أسعار المشتقات النفطية ولأسباب قاهرة يعلمها الجميع، لكن ذلك كان مبررا حينها لدى الحوثيين لدخول صنعاء بقوة السلاح، وإسقاط مؤسساتها، والوصول إلى كثير من المحافظات اليمنية، لمحاولة فرض انقلابهم بقوة السلاح، قبل أن يتداعي اليمنيون، لمواجهة الانقلاب الحوثي بكل عزيمة وبسالة.
 
حيث باتت صنعاء تعيش على وقع صفيح ساخن، وسط مخاوف حوثية من أن تتحول تلك المشاهد الغاضبة إلى بركان لإنهاء الإنقلاب الحوثي، بعيدا عن أي حسابات سياسية أو غيرها، لرمي هذه العصابة إلى مزبلة التاريخ.
 
حيث باتت مشاهد السكان في صنعاء، وهم يجلسون في طوابير طويلة رجال ونساء وطلاب وطالبات، في الشوارع العامة؛  للحصول على وسيلة نقل تقلهم إلى أماكنهم، فضلا عن ارتفاع أسعار المواصلات والمواد الغذائية بأشكال مخيفة، وانعدام المرتبات للعام الثاني على التوالي، كل ذلك يمثل حِمم بركانية قد تنفجر في وجه المليشيا عاجلا أم آجلا.
 
وفي هذا الصدد، وصف أحد السكان حال صنعاء اليوم بالقول: "في مثل هذا اليوم، و قبل أربع سنوات، كانت العاصمة صنعاء مشلولة الحركة؛ لأن الحوثيين يحاولون اقتحامها، واليوم شُلت حركتها لأن الحوثيين يحكمونها..!".
 
فيما قال أخر، ثورة شعبية مسلحة، هي ما قد تشهده العاصمة صنعاء، قريبا في حال استمرت معاناة المواطنين، الذين لن يسكتوا على هذا الظلم الذي حلّ بهم، والانتفاضة في وجه العصابة الحوثية التي حولت حياة الناس إلى جحيم لا يطاق..
 
ويبقى السؤال: هل ستكون ذكرى الإنقلاب الرابعة، الفرصة المواتية أمام المواطنين للقضاء على الإنقلاب، وهدم معاوله، ومحو آثاره، بنفس الطريقة التي جاء بها؟ هذا ما ستجيب عليه الأيام القادمة.

الأكثر قراءة

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر