أنباء عن اعتزال محمد صلاح اللعب دوليا وحملة تضامن واسعة معه!

الرياضة

أنباء عن اعتزال محمد صلاح اللعب دوليا وحملة تضامن واسعة معه!

قبل شهرين
أنباء عن اعتزال محمد صلاح اللعب دوليا وحملة تضامن واسعة معه!
شبوة الحدث متابعات

حالة من التضامن الواسع، شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، مع لاعب المنتخب المصري ونادي «ليفربول» الإنجليزي «محمد صلاح»، إثر تصاعد الحديث عن اعتزاله اللعب الدولي، بعد الأزمات التي تعرض لها بسبب اتحاد كرة القدم في بلاده.

وتصدر وسم «أنا مع صلاح»، قائمة الوسوم الأكثر تداولا في مصر، خلال الساعات الأخيرة، كنوع من أنواع الدعم ضد مسؤولي اتحاد الكرة، ورفضا لما تم تسريبه حول اتجاهه الاعتزال.

وهذا الدعم هو الثاني للاعب خلال شهرين، بعد التضامن الواسع معه في أزمة غلاف طائرة المنتخب المصري، حين انتفضت مواقع التواصل بنفس الطريقة، لدعم اللاعب في صراعه مع اتحاد الكرة وشركة الاتصالات الحكومية الراعية للمنتخب.

وكان «صلاح» تلقى اتصالا هاتفيا من أحد مسؤولي «ليفربول»، رفض خلاله الأخير قبول «صلاح» التكريم من الرئيس الشيشاني «رمضان قديروف»، الذي ينظر له على نطاق أوروبي واسع كمتعد على حقوق الإنسان ومجرم حرب.

وشعر «صلاح» بصدمة شديدة حينما تلقى المكالمة، وأكد لمسؤول «ليفربول» أنه لا يفقه أي شيء في السياسة، ولم يكن يعلم أيا من هذه المعلومات.

وأبدى «صلاح» ووكيل أعماله غضبهما الشديد بعد هذا الموقف، حيث يريان أن اتحاد الكرة المصري أوقع اللاعب في فخ خدعة سياسية قد تكون عواقبها وخيمة على مسيرته المهنية.

واتهم الناشطون المشاركون في الوسم اتحاد الكرة المصري بالفساد، وسوء الإدارة، واستغلال «صلاح»، وإقحامه في أمور سياسية، تهدد مستقبله.

كما انتقدوا إجباره سابقا التبرع لصندوق «تحيا مصر»، في إشارة سياسية لدعم السلطات الحالية.

 

وكان «صلاح» قد دخل في خلافات كبيرة مع اتحاد الكرة المصري، برئاسة «هاني أبو ريدة»، منذ شهرين، بسبب استغلال اسمه وصوره في حملات دعائية دون الحصول على موافقته، كما هاجم نجم «ليفربول»، مسؤولي اتحاد اللعبة في بلاده بسبب سوء معسكر الفراعنة في المونديال، قبل أن يتورط مؤخرا في دعم الرئيس الشيشاني «رمضان قديروف» المتهم بالاعتداء على حقوق الإنسان.

الأكثر قراءة

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر