فرقة " القاز " الجنوبية

كتاب وآراء

فرقة " القاز " الجنوبية

قبل شهرين

اليوم إن سألت أي فرد ممن شاركوا ـ فعليا ـ في دك البنيان وسحل الإنسان , أو ممن ساهموا ـ تصفيقا ـ في صنع نكبة الجنوب ومحنة أهله , بداية سبعينيات القرن الماضي . فإنك ستجد منهم جميعا جوابا موحدا من مشكاة واحدة .

ـ سيقولون .. " إن ذلك كان اندفاعا جنونيا متهورا لا تبريرا له اليوم ولا تفسيرا , وإن عقولنا كانت مغيبة وإرادتنا مسلوبة , وذلك بتأثير تعبئة نفسية سلبية بغيضة سبقت تلك الأحداث . تعبئة غرستها فيهم الدروس المنهجية في الحلقات الثورية , وأهازيج القومية العربية , وشعارات حركات التحرر العالمية , وأحلام الاشتراكية من مساواة وحقوق للكادحين , وغيرها من ترانيم الحماسة الثورية ... فترسخت في عقولنا صورة وهمية لوطن فاضل وحياة كريمة . وتم إقناعنا أن ذلك لن يتحقق إلا بزوال العوائق أمامها , من بقايا الاستعمار ومخلفاته من البرجوازيين والإقطاعيين , وأن الدين " أفيون الشعوب " فيجب التخلص من رموزه الكهنوتية . وأنه يجب تدمير الطبقات الاقتصادية من الشركات الاستثمارية العالمية كي يبقى الناس جميعا في مستوى واحد .. وهكذا تشبعنا بذلك الزخم الثوري , وما أن جاء وقت تسلمهم الحكم بعد إزاحة قحطان , حتى ضغطوا زر التشغيل فانطلقنا إعصارا نقتلع الأرواح ونحطم كل ما هو أمامنا مما نظنه خطرا يهدد ثورتنا ووطنا وحريتنا , دون أن نفكر في أهميته لحياتنا ومعيشتنا . لقد تم لهم ما أرادوا , وكنا أدوات تمرير لمشروعهم ومخططهم الذي تم إعداده مسبقا . وحتى الساعة لا ندري لماذا فعلنا ذلك ؟ لقد خربنا وطننا بأيدينا لا بيد الاستعمار , ولا بيد من ظنناهم الخونة بيننا " . وأما من لزم الصمت أو خرج مكرها فسيقول لك .. " ومن كان حينها يملك الجرأة أن يقول ( لا ) , كان يكفي أن يقول أحدهم أنك عميل وامبريالي وكهنوتي ليتم سحبك وتغييبك . وسيلحق أهلك الحزن والألم وهم يتذللون عند بيت كل مسؤول .. يريدون جوابا يشفي لوعتهم .. حيا أنت أم ميتا ؟ . وطوال حياتك لن تجد جوابا ل " حيا أم ميتا " . واليوم تلوح في أفق الجنوب كل تلك السحب السابقة تحمل في غمامها ألما وعذابا وقهرا . ألا ترى حجم التعبئة في النفوس ضد فئة محددة من الناس والجماعات والمؤسسات ؟. ألا ترى حجم التخوين بين المكونات ؟ . ألا ترى تقلب المواقف وتقييم الأفراد بين لحظة وأخرى لمجرد النقد البناء لموقف خاطئ محدد ؟ , ألا ترى حدة التصرف الجنوني ضد المخالفين في الرأي والوسيلة ؟! فيتم وصمك بالخيانة والعمالة وشتمك بكل أنواع القذارة والحقارة , وتهديدك والعمل على تصفيتك ؟ , ألا ترى عمليات خطف وتغييب لأفراد لا يعلم أهلهم مصيرهم ؟ , ألا ترى عمليات اقتحام لمساكن طلابية ولبيوت أهلية ولمؤسسات وهيئات وطنية قانونية ؟ , ألا ترى نار التحدي والتمرد بين جهات سياسية وأمنية وعسكرية ؟ , نارا سيطال لهبها كل شيء , ولن ينجو منها بنيان ولا إنسان . اليوم هناك تضليل للوعي وتغييب للعقل , وتخويف وترهيب نفسي , فما أسهل أن تقول لمن خالفك " عميل وخائن و .... ", لتردد معك فرقة ال " قاز " الملتهبة ما تقوله دون وعي ولا فهم . هذه التصرفات تحدث اليوم , فكيف إذا تمكن لهم كل شيء غدا .

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر