21 فبراير .. انتصار الشعب بانتخاب رئيسه

كتاب وآراء

21 فبراير .. انتصار الشعب بانتخاب رئيسه

قبل 5 أشهر

يوم من الدهر لم تصنع أشعته .. شمس الضحى بل صنعناه بأيدينا ..

إنها صيحة الشعب ، يوم أن خرج بصدور عارية في ثورته الخالدة 11 فبراير 2011 ويقف الشباب أمام آلة الإجرام والقمع " سلطة صالح " ويناديها للرحيل للخروج من التدهور الإقتصادي والسياسي الذي كان يشهده اليمن ، فكان يوم 21 فبراير هو يوم التتويج لتلك الثورة العظيمة ، ويوم الفكاك من منظومة سلطة الفرد ، ويوم الحرية والكرامة  . 
 21 فبرايرا ليس حدثاً عادياً بل هو يوم تاريخي في ذاكرة اليمنيين ؛ فهو اليوم الذي رأى اليمنيون أن آمالهم في بداية تحققها ، بعد أن يئست من حكم عائلي غاشم ، بدد كل طموحاتهم . إنه يوم الإنعتاق من ربقة حكم الفرد الواحد. 
كان هذا اليوم هو يوم انتخاب فخامة المشير القائد عبدربه منصور هادي رئيساً للجمهورية ، والذي يُعد منعطفاً تاريخياً في حياة اليمنيين ، بعد أن ظلوا مرابطين في ساحات الشرف والعزة مطالبين بالانتقال من حكم الأسرة وتفكيك قبضتها الحديدية على الشعب  ،فكان يوماً للتحول للوطن من سراديب الظلام الى إشعاعات النور ، ومن سلطة الفرد إلى سلطة الشعب  ، ومن الجور والظلم الى رحاب العدالة ، ومن التشظي الى التوحد ، ومن الخوف إلى الأمن ، ومن التدهور الاقتصادي إلى الإستقرار المالي والإدراي . 

جاء الرئيس هادي مُنقذاً لليمنيين بعد انقسام وتشظي وحروب أهلية كادت أن تلتهم الأخضر واليابس ، فكان هو القيادي المحنك الذي استطاع بحكمته التغلب على الصعاب والعراقيل ، ولملمة الجراح ، ووأد الفتنة ، وشرع في بناء اليمن الجديد . 

ومع أن مرحلة الرئيس هادي مرت بمخاض سياسي عسير وكانت من أصعب مراحل التاريخ اليمني ، فإنه قد أنجز أهم وثيقة سياسية يمنية ، جمعت الفرقاء اليمنيين في طاولة واحدة ، لمناقشة قضاياهم ، والخروج بحلول ناجعة تحل كل مشاكلهم بواقعية بحته . 

لقد نجح الرئيس هادي على إدارة وإشراف " الحوار الوطني الشامل "  والذي يعد مكسباً سياسياً لليمنيين ، وقمة استثنائية خالصة للرئيس هادي ؛ فهي تجربة فريدة في التاريخ اليمني ، بأن يلتقي الجميع ويتشاركون الأطروحات ثم يخرجون بوثيقة شاملة تضمن لهم مستقبلهم الواعد وهي " وثيقة الحوار الوطني " ، هذه الوثيقة التي حرص الرئيس من أول وهلة أن يُصاغ الدستور بناء عليها ؛ وهو ما تم فعلا من خلال بناء دستور اليمن الاتحادي الجديد الذي انقلب عليه طرفا الأنقلاب في 21 سبتمبر 2014 . 

يعرف اليمنيون جيداً ، أن الرئيس هادي حتى اللحظة لا يزال مُصراً على بناء مداميك مشروع اليمن الاتحادي الجديد المكون من ستة أقاليم ،  والذي يضمن توزيع الثروة والسلطة بشكل عادل ، وينتزع المركزية الإدارية التي جثمت على اليمنين عقوداً طويلة ، ولم يجن منها ـ اليمنيون ـ  سوى فضول الثروة ، بينما ينهبها أصحاب الأطماع والنفوذ  من مناطق محددة . 

لقد حافظ الرئيس هادي على كيان الدولة برغم الانقلاب الغاشم ، من خلال وجوده على هرمها بعد الاستقالة التي قدمها والعدول عنها ، وهو ما يُعد انتصاراً حقيقياً ، ذلك أن اليمن كانت ستتجه نحو المجهول في غياب الرمزية الحقيقة لرأس السلطة ، وستدخل في نفق مظلم من التداخلات الإدراية التي نتجت عن الإنقلاب أو فرض الأمر الواقع .

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر