دربي مخيب للآمال لنادي مانشستر يونايتد

الرياضة

دربي مخيب للآمال لنادي مانشستر يونايتد

قبل 4 أشهر
دربي مخيب للآمال لنادي مانشستر يونايتد
شبوة الحدث - متابعات

نشرت صحيفة "الإسبانيول" الإسبانية تقريرا، سلطت من خلاله الضوء على الدربي المخيب للآمال بالنسبة لنادي مانشستر يونايتد.
 
وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إن نتيجة الدربي الأخير أكدت تفوق نادي مانشستر سيتي في الترتيب بفارق 11 نقطة، مخلفا وراءه نادي مانشستر يونايتد. في الأثناء، لا يزال الكفاح من أجل الفوز باللقب متواصلا.
 
وتجدر الإشارة إلى أنه منذ سنوات، وفي عالم كرة القدم، عادة ما يتم تداول حقيقة أن "الدوري الإنجليزي الممتاز يعد أفضل دوري في العالم". وتقريبا كانت هذه العبارة تتكرر كل سنة، وذلك إما للاستهانة بحجم وقيمة الدوري الإسباني، أو لتفضيله عن غيره من البطولات.
 
وأوردت الصحيفة أن الدوري الإنجليزي يتمتع بقيمة كبيرة ضمن البطولات الأخرى، حيث وقع تصنيفه ضمن الثلاثي التقليدي لأفضل البطولات الوطنية لكرة القدم، جنبا إلى جانب مع إسبانيا وإيطاليا. ولكن في حال كانت الفكرة القائلة إن الدوري الإنجليزي الممتاز يعد الأفضل تفتقر إلى خلفية حقيقية، فما هي المقاييس التي يتم أخذها بعين الاعتبار في اختيار أفضل دوري في العالم؟
 
وفي هذا السياق، في حال تناولنا مسألة التنظيم، من المؤكد أن الدوري الإسباني ليس معنيا بالأمر، أما فيما يتعلق بمعاملة المشجعين، والجداول الزمنية، ستكون إسبانيا أيضا خارج المنافسة.
 
وأبرزت الصحيفة أنه عند الحديث عن اللاعبين، فقد كان أفضل اللاعبين خلال السنوات العشر الماضية يلعبون ضمن الدوري الإسباني، على غرار ميسي وكريستيانو. بالإضافة إلى ذلك، شهد الدوري الإسباني ثلة من اللاعبين الآخرين الذين قدموا الأداء الأفضل على الإطلاق خلال هذه السنة والتي سبقتها، مثل مودريتش، وغاريث بيل، وغريزمان، ونيمار، ولويس سواريز.
 
وبينت الصحيفة أنه إثر المباراة التي جمعت بين نادي مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي، أُثيرت العديد من التساؤلات حول الدوري الإنجليزي. فقد كان من المتوقع أن تكون هذه المباراة واحدة من أفضل مباريات الموسم، حيث جمعت وجها لوجه بين غوارديولا ومورينيو. لكن هذا الدربي كان وديا لدرجة كبيرة وخاليا من التشويق. وبالتالي، من المستبعد اعتبار الدوري الإنجليزي أفضل دوري في العالم، على خلفية هذه المباراة.
 
وأضافت الصحيفة أن نتيجة هذه المباراة، التي جرت في ملعب أولد ترافورد، سلطت الضوء على إحدى "مساوئ" الدوري خلال السنوات الأخيرة. ففي الحقيقة، يتم حسم نتائج البطولة في وقت مبكر. في هذا الصدد، أظهر نادي مانشستر سيتي أنه قد حسم نتيجة الدوري منذ منتصف الموسم، حيث تفوق بفارق 11 نقطة على مانشستر يونايتد.
 
ومن المثير للاهتمام أن فكرة "أفضل دوري في العالم" تعود إلى العدد الكبير للفرق التاريخية المشاركة في هذه البطولة، التي تكافح من أجل الفوز باللقب. فعلى عكس ما قد يحدث في إسبانيا، لن تكون مباراة كبيرة بين نادي أرسنال وتوتنهام أو تشيلسي وليفربول أشد إثارة من مباراة تجمع بين ريال مدريد وفياريال أو إشبيلية وبرشلونة.
 
وأفادت الصحيفة بأن نتائج بطولة الدوري الإنجليزي في السنة الماضية حُسمت أيضا قبل عدة أسابيع من نهايتها، حيث كان من المعلوم لدى الجميع أن نادي تشيلسي سيفوز بالبطولة، بفارق 7 نقاط على نادي توتنهام. وقد حُسمت البطولة منذ سنتين لصالح نادي ليستر سيتي، بفارق 10 نقاط بينه وبين نادي أرسنال قبل المباراة النهائية. أما بالنسبة للبطولة التي سبقت هاتين البطولتين، فقد كان تشيلسي بطل الدوري بفارق ثماني نقاط، متفوقا على نادي مانشستر سيتي.
 
والجدير بالذكر أن الدوري الإنجليزي الممتاز تميز خلال السنوات الخمس الماضية بوجود فريق عادة ما يتفوق على بقية الفرق الأخرى، ويكون أول المرشحين للفوز بالبطولة، وذلك منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول. في المقابل، من المنطقي ألّا يفوز هذا الفريق في جميع المباريات التي يخوضها. لكن في المواسم الماضية، كان هناك دائما فريق يبرز منذ البداية، دون إعطاء خيارات حقيقية لبقية الفرق.
 
وفي الختام، أشارت الصحيفة إلى أنه عقب النتيجة المخيبة للآمال التي مني بها نادي مانشستر يونايتد أمام مانشستر سيتي، زادت الشكوك حول ما إذا كان الدوري الإنجليزي الممتاز أفضل دوري في العالم أم لا. فمن الناحية التنظيمية، من المؤكد أنه من أفضل الفرق، لكن كرة القدم الإنجليزية أصبحت تقتصر على ما يحدث خلال 90 دقيقة من المباراة. بناء على ذلك، فقد الدوري الإنجليزي المثالي نسقه التنافسي على نحو متزايد.

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر