ريال مدريد يتناسى غياباته ويصعق سوسيداد في عرينه

الرياضة

ريال مدريد يتناسى غياباته ويصعق سوسيداد في عرينه

قبل 4 أسابيع
ريال مدريد يتناسى غياباته ويصعق سوسيداد في عرينه
شبوة الحدث - متابعات

حقق ريال مدريد فوزا ثمينا على مضيفه ريال سوسيداد، بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، ضمن مباريات الجولة الرابعة من الليجا.

تقدم ريال مدريد عبر بورخا مايورال في الدقيقة 19، قبل أن يتعادل أصحاب الأرض عبر كيفين رودريجيز في الدقيقة 28، لكن اللاعب ذاته أعاد التقدم لريال مدريد مجددًا، في الدقيقة 36 بهدف عكسي، فيما اختتم جاريث بيل الأهداف في الدقيقة 61.

الفوز رفع رصيد ريال مدريد إلى 8 نقاط في المركز الرابع، فيما توقف رصيد ريال سوسيداد عند 9 نقاط في المركز الثالث.

المدرب زين الدين زيدان اختار طريقة 4-3-3، دون أي تغيير عن المعتاد، رغم الغيابات الموجودة في فريقه، فأشرك الثلاثي جاريث بيل وبورخا مايورال وماركو أسينسيو في المقدمة، بعد عودة الأخير للمشاركة بشكل طبيعي.



واختار المدرب أوزيبيو ساكريستان نفس طريقة اللعب، بحثًا عن مفاجأة ريال مدريد، واستغلال الدعم الجماهيري والغيابات العديدة في صفوف الميرينجي.

المباراة بدأت بسيطرة واستحواذ واضحين للاعبي ريال مدريد، لكن دون خطورة كبيرة على المرمى، في ظل الكثافة العددية لأصحاب الأرض في وسط ملعبهم.

بمرور الوقت بدأ لاعبو ريال مدريد في الوصول إلى منطقة جزاء ريال سوسيداد وأصبح اللعب أقرب إلى المرمى.



وفي الدقيقة 19 افتتح بورخا مايورال التسجيل لفريقه، بتسديد الكرة التي كان يحاول زميله سيرجيو راموس السيطرة عليها، داخل منطقة الجزاء.

استمرت سيطرة ريال مدريد، ولكن مع تحسن نسبي في أداء لاعبي ريال سوسيداد، الذي نجح في إدراك التعادل في الدقيقة 28، عبر كيفين رودريجيز، من خطأ فادح للحارس كيلور نافاس، الذي فشل في الإمساك بالكرة.

وفي الدقيقة 36، نجح ريال مدريد في التقدم مجددا، بعدما سجل رودريجيز في مرماه بالخطأ، ليعود الهدوء إلى لاعبي الملكي.

أصبح اللعب أكثر عنفًا بعد الهدف الثاني، ليخرج الحكم البطاقة الصفراء أكثر من مرة.



حاول لاعبو ريال سوسيداد مشاركة ريال مدريد الاستحواذ على الكرة، في الشوط الثاني، واستمرت المحاولات من كلا الطرفين للوصول إلى مرمى الآخر، لكن كرات ريال مدريد كانت الأكثر خطورة، بفضل السرعة الكبيرة للاعبيه، والمساحات الموجودة في وسط ملعب ريال سوسيداد، الذي بدأ الإرهاق يظهر على أدائه.



وفي الدقيقة 61 ظهر النجم الويلزي جاريث بيل، ليحرز الهدف الثالث بشكل رائع، بعد تمريرة مميزة من زميله إيسكو، ليضعها بهدوء في المرمى من فوق الحارس.

هدأ اللعب نسبيا بعد الهدف الثالث، من قبل لاعبي ريال مدريد، الذين اعتمدوا على الهجمات السريعة، والتمريرات خلف مدافعي ريال سوسيداد، وأهدروا أكثر من فرصة لزيادة النتيجة.

مرت الدقائق المتبقية على نفس الوتيرة، ليطلق الحكم صافرته معلنًا نهاية اللقاء بفوز ريال مدريد.
 
 

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر