مورينيو وريال مدريد.. قصة عشق تحولت إلى عداء

الرياضة

مورينيو وريال مدريد.. قصة عشق تحولت إلى عداء

قبل 4 أشهر
مورينيو وريال مدريد.. قصة عشق تحولت إلى عداء
شبوة الحدث - كوووره

يقف البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لمانشستر يونايتد، ندا أمام فريقه الأسبق، ريال مدريد، لأول مرة في مباراة رسمية، الثلاثاء المقبل، حين يطلق الحكم الإيطالي جيانلوكا لوكي صافرته معلنا بدء السوبر الأوروبي.

ولا يخفى على أحد أن مورينيو كان في وقت من الأوقات أحد الرموز المدريدية، التي وقفت في وجه السيطرة الكتالونية، إلا أن علاقة المدرب الملقب بـ"الاستثنائي" مع ريال مدريد وجماهيره توترت تدريجيا، خصوصا بعد رحيله عن قلعة "سانتياجو بيرنابيو".

ويأمل مورينيو في تكرار الفوز الذي حققه على كتيبة زين الدين زيدان (2-1 بركلات الترجيح) في مباراة ودية جمعت الفريقين قبل نحو أسبوعين.

وسبق لمورينيو نفسه أن قاد ريال مدريد للإطاحة بالمانيو من دوري أبطال أوروبا موسم 2012-2013، حين تعادل الفريقان في ذهاب دور الـ16، 1-1، قبل أن ينتصر الملكي إيابا 2-1.

ولاية مورينيو في مدريد



مورينيو، المولود في 26 يناير/ كانون الثاني من العام 1963، بمدينة سيتوبال البرتغالية، تولى قيادة الفريق الملكي لمدة 3 أعوام، بدأت في مايو/ آيار 2010، وانتهت في يونيو/ حزيران 2013.

وحفلت ولاية مورينيو في فريق العاصمة الإسبانية بالكثير من الإثارة والجدل، إلا أنها لم تكن مليئة بنفس القدر من الألقاب.

وقاد مورينيو كتيبة ريال مدريد في 178 مباراة رسمية، فاز في 127، وتعادل 28، وخسر 23 مرة، سجل لاعبوه 476 هدفا، واستقبلت شباك فريقه 171.

وتوج الميرنجي تحت قيادة المدرب البرتغالي بـ3 ألقاب محلية، ففي موسمه الأول اكتفى بلقب كأس الملك، قبل أن يحقق لقب الدوري في الموسم الثاني، ورغم أنه افتتح موسمه الثالث بلقب كاس السوبر الإسباني على حساب برشلونة، إلا أنه لم يفز بأي لقب آخر خلال ذلك العام.

وبعد رحيله عن ريال مدريد، وجد مورينيو الفرصة مواتية للعودة إلى تشيلسي، وتمكن من التتويج بالدوري في موسمه الثاني، إلا أن الموسم الثالث كان كارثيا، ما أطاح به خارج "ستامفورد بريدج"، وقرر بعدها خوض تجربة جديدة في الدوري الإنجليزي مع الشياطين الحمر.

عقدة نصف النهائي

ولم تمتد بطولات ريال مدريد مع مورينيو إلى دوري أبطال أوروبا، حيث واجه المدرب عقدة في البطولة القارية، تمثلت في نصف النهائي.

وعجز نجوم ريال مدريد بقيادة مورينيو عن فك شفرة هذا الدور، الذي توقفت عنده عجلة الدوران الملكية 3 مرات متتالية، ما دفع الصحف الإسبانية وقتها للسخرية من المدرب بتسميته "رجل نصف النهائي"، بدلا من "الاستثنائي"!

الصراع مع برشلونة وجوارديولا



لا يمكن إنكار أن مورينيو كان أحد أسباب اشتعال المنافسة بين ريال مدريد وبرشلونة في الأعوام الأخيرة، إذ كان لمباريات الكلاسيكو نكهة مختلفة، خصوصا مع وجود بيب جوارديولا مدربا للبارسا.

ويتذكر مورينيو الهزيمة التاريخية التي تعرض لها في أول مباراة كلاسيكو يقودها، حين خسر بخماسية نظيفة، كما لا تنسى الجماهير لكمه تيتو فيلانوفا المدرب المساعد للبارسا أغسطس/ آب 2011 خلال كأس السوبر المحلي.

واعتاد مورينيو خلال فترته في إسبانيا على إطلاق التصريحات المثيرة للجدل، والتي كان معظمها موجها ضد الغريم الكتالوني، ومدربيه، والحكام.

عداء



ساءت العلاقة بين مورينيو وبعض لاعبي ريال مدريد، وأبرزهم راموس، ورونالدو، وبيبي، فضلا عن أزمته الشهيرة مع المخضرم كاسياس.

ولم يتوقف مورينيو عن الحديث حول ولايته مع الميرنجي حتى بعد رحيله، وقال في أحد الحوارات الصحفية "راموس لم يكن يعرف دور الثمانية بدوري الأبطال قبل قدومي إلى ريال مدريد"، في إشارة إلى العقدة التي واجهت الملكي لعدة أعوام عند الدور ثمن النهائي.

وحمل مورينيو لاعبيه في ريال مدريد مسؤولية الفشل في حصد الألقاب، كما وصف برشلونة بأنه "الفريق الأقوى في إسبانيا"، ما حول علاقة الحب التي كانت تجمعه بجماهير الملكي لكراهية.

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر