ياشباب الإصلاح ...

كتاب وآراء

ياشباب الإصلاح ...

قبل 6 أشهر

عرفتم الطريق فالزموه فما كل هذا السعار والتزييف ولوك الأكاذيب واجترار الإفك الا دليل واضح على أنكم في قمة عجزت الاقدام العاثرة عن بلوغها فاستعاضت عن ذلك بالعويل والصراخ وكيل الشتائم ،كونوا كما كنتم دوما في مقدمة الركب ومن كان في المقدمة في الغالب لا يسلم ظهره . حذار من النزول فالنزول سهل والارتقاء صعب مدوا أيديكم لمن في القعر ليصعدوا اليكم ،لاتسلكوا طريقا ليست لكم ولاتخوضوا معارك هامشية لا مصلحة فيها لكم ،أهدافكم سامية نقية فلا تعكروها بسقطات الأقوال ،ميدانكم العمل لا الجدل والبذل لا الجهل ، صبوا على نار الأحقاد مياه التسامح وامضوا لا تلتفوا للوراء ،كونوا لجراح الوطن مرهما ولأنات الغرثى مؤنسا ولدموع المعذبين يد حانية ،انشغلوا باهدافكم وضعوا في مسامعكم قطنا يحجب عنها سقيم الأقوال ،لاتنتظروا شكرا من أحد غير الأحد ،أجتهدوا فتكثر محاسنكم وأخطاؤكم ،صححوا الخطأ واتركوهم يغوصون في النيل من أخطائكم وعند الله تجتمع الخصوم.

من صفحة الكاتب على الفيسبوك 

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر