نحن وحمائم مكة

كتاب وآراء

نحن وحمائم مكة

قبل سنة

في أسفاره الشهيرة يستوقف "ابن بطوطة" في حي ببغداد بكاء طفل ٍكسر للتو آنية فخاركان يحملها لجلب بعض حاجيات أسرته, راح يصرخ بجزع وانكسار خائفا ًمن عقوبة منتظرة, تجمع حوله المارة مهدئين من روعه، مشيرين عليه بالذهاب إلى صاحب وقف الأواني, وهو وقف جعله الخيرون, كما يروي ابن بطوطة جبراً للقلوب, لمعالجة حالات كهذه وتقف في الوقف على أبواب أكثر إدهاشا ً وقفيات منسية قريبة العهد, تؤرخ لأزمنة جميلة رخية سخية , وصل حد طيران روح الكفاية, صوب تحسس وتلمس أسراب الطير الجائعة في سماوات بعيدة.

 

ثمة وقف لإطعام حمام مكة, نعم حمام مكة, الله أي قرابة لي بكن يا بنات حب الأجداد, خواتنا أنتن يا حمام, قريبات أليفات, شعرت برفيفكن داخل القلب صافحت فيكُن ندى آباء كرام, أرواحهم خصب مجنحٌ جاوز الحدود.

 

هناك في أفق البهاء يخفق عطاء أجدادك في حواصل الحمام, فيستثير فيك عاصفا  من غبار الشجن, هناك حيث طارحٌبهم وحَبهم ذات أزمنة ندية تنطرح أنت مثقلا بفاقةً زمنك الشحيح, بين ماض محلق في السماء وحاضر مهيض الجناح انكسرت فيه روح البلاد السخية, تحت وطأة الفقرالمهين.

يا حمام بي شكٌ ينقر القلب, أن وَقف الآباء توقف, كفت البلاد التي كانت تطعم حمائم مكة عن إطعام أبنائها الجائعين, أكل الفساد الحمام والأنام.التهم الحَب والخبء.

 

لم نعد نوقف غير العُدم والبكاء, نحن اليوم واقفون على كل باب, نستعطي بمكة شح الرصيف, نرسل أكبادنا للسؤال.

 

أتوقف هنا وقد قفزت على الوقف مشيرا إلى صور أخرى من وقفياتنا المؤججة بغناها النقمة على واقعنا الفقير, ثمة وقف للنفساء, وآخر لنقاهة المريض, وأبواب غيرها أحصاها أحد الباحثين من موظفي الوقف في بحث مثير للدهشة

 

ومع حكم صالح اخذت اليمن في السقوط المريع وبدأ المواطن يسقط بوفرة من كشوف المواطنة إلى كشوف الصدقات يسقط في العدم واليتم والتوسل والعري ومازلنا نغص بحشرجات الخطاب الخيري الفقير الذي يعلو ويشتد مع تزايد الجمعيات الخيرية ,مؤشرا إلى ما وصل إليه فقر الحال والمقال.

 

هذا الخطاب يحتاج إلى كثير من المراجعات بحيث يتحرر من كل ما يسقط كرامة الإنسان ويسيء إلى روحه, من كل ما يكرس ثقافة الشفقة, ويؤبد الفقر, من كل ما يفضي إلى شر أكثر من الخير, من كل مايعمر معدة الجائع ويدمر روحه, من كل ما يضع من قيمة الإنسان.

 

 

* بوابة الشرق القطرية

الأكثر قراءة

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر