العمل السياسي.. مصدر القوة

كتاب وآراء

العمل السياسي.. مصدر القوة

قبل 10 أشهر

ان مصدر القوة اليوم للعمل السياسي في وجه المشروع الانقلابي المسلح ان العمل السياسي يستمد قوته الذاتية من التأييد الشعبي، هذا التأييد الشعبي الذي خبرناه كيمنيين في عدة منعطفات كان أهمها منعطف النضال السلمي الجارف الذي اجتاح كل المحافظات اليمنية منذ الانتخابات الرئاسية في عام ٢٠٠٦ م ولقد عاش اليمنيون بكل أحاسيسهم  تلك اللحظات المفعمة بكل المشاعر الوطنية وهم يَرَوْن ان هناك تيارا شعبيا جارفا يقارع الحاكم من خلال صيغه ووسائله، ويعرض البدائل السياسية الممكنة لتجاوز كل وجوه الأزمة التي كانت تعيشها البلد ، ولكن الاستبداد رفض التعاطي الإيجابي مع حركة التأييد الشعبي الكبير الذي حصل عليه مرشح المعارضة مما أدى ذلك الى تعاظم مظهر الأزمة خلال السنوات الأربع التالية ، وعشنا بعد ذلك مرحلة اخرى مهمة عبرت عن تنامي القوة الشعبية وابداع وسائل جديدة للعمل السياسي جددت من قوته ، وتجلت بالمسيرات والاعتصامات التي عمت المحافظات اليمنية قاطبة اثناء العام ٢٠١١م ورفضت كل القوى السياسية محاولة تحجيم العمل السياسي وآلياته من خلال جرها الى مربع العنف والقوة وأصرت بنجاح ان عنوان نضالها الأساسي هو السلمية وان محاولة استخدام القوة المجردة ماهو الا محاولة خبيثة لجر الشعب الى ميادين العنف والدمار والموت بينما كانت رسالة القوى السياسية السلمية والبناء والحياة .

 

 ان من مصادرالقوة الذاتية كذلك التي تملكها الحركة الوطنية اليوم وقواها السياسية الى جانب التأييد الشعبي، انها تمتلك  المشروع السياسي الذي يعبر عن حقوق وامال واحلام الشعب وهذا المشروع ملامحه السياسية بارزة اليوم عبر مخرجات الحوار الوطني والتحدي المنتصب اليوم امام قوى الشرعية السياسية هو كيف نطور ونبدع  في جعل هذا المشروع فعلا مشروع كل اليمنيين وهويتهم لهذه المرحلة عبر برنامج عمل سياسي فعال يجمع كل الاتجاهات السياسية المقاومة للانقلاب في هذه المرحلة، وهذا هو البديل الأساسي المقاوم لمنطق القوة والسلاح والعنف والموت  الذي يحاول الانقلابيون ان يفرضوه علينا.

 

ان مصدر قوتنا الكبير الذي يحاول الانقلابيون ان يفصلوا بينا وبينه هو هذا الشعب  بقوته الذاتية ومشروعه السياسي، الذي يرفض منطق العنف والقوة وقد تبدى ذلك بشكل مذهل من خلال المقاومة العنيدة التي هبت في وجه الانقلاب بشكل عفوي اضطراري وهي مقاومة كان ولا يزال  وعيها الوطني السياسي هو الذي حفزها للقيام بالواجب والدفاع عن حقها، عندما اصر الطغاة على بغيهم وعنفهم وكان  الشعب في تلك اللحظة الفارقة يكاد يكون أعزلا الا من تمسكه بحقه و نجح بذلك الوعي من الوقوف امام  قوة الاستبداد الظالمة.

 

علينا ان ندرك جيدا ان الانقلابيين ومن وراءهم تيارات كبرى حاقدة يريدون ان يحاصرونا من خلال محاصرة حقنا في العمل السياسي لانه مصدر قوتنا الكبير وذلك من خلال الحرب والقوة والعنف ولا شيء سواهم وبهذا يكونوا قد جردونا من أقوى وسائلنا  وأمضاها  في الالتحام بالشعب، من خلال الاطر الدستورية والقانونية بل والإنسانية حتى ننعم بالامن والتنمية والحياة.

 

ان القوى السياسي اليوم مطالبة بان تدرك ان تجديد وسائل العمل السياسي هو  تجديد لمصدر قوتها ، وعليها ان تبادر الى إنجاز كبير لا يقل روعة عن إنجازات العمل السياسي في عام ٢٠٠٦، تلك التي جعلت الاستبداد يترنح في اليمن، ان عليها ان تنطلق بِنَا نحو آفاق رحبة في العمل السياسي، كتلك الافاق التي فتحتها ثورة الشباب في ٢٠١١م وجعلت الاقليم والعالم يبادر الى  تبني قضيتنا، وايضاً عليها ان تتحدى لحظة الركود السياسي التي نعيشها  بمفخرة سياسية حديدة لليمنيين كمفخرة مخرجات حوار ٢٠١٣ م والتي امتلك عبرها اليمنيون مصدر قوتهم ومقاومتهم للانقلاب.

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر