عدن مدينة السلام

كتاب وآراء

عدن مدينة السلام

قبل سنتين

بأي أحرف سيكتب عنك التاريخ ياعدن..فلإن كانت (ستالنجراد) هي فخر أوربا والعالم إبان مقاومتها للمد النازي وصمودها اﻷسطوري في وجه الغزو الفاشي فإن (عدن) كانت ومازالت هي مدينة المستحيل في السلم والحرب معا..فبأي لغة سيتحدث عنك التاريخ ياعدن ..أي الصفحات ستستوعب كتابة تاريخ أشبالك ورجالك ونسائك وجبالك وبحارك يامدينة العرب.. كنت ومازلت رمزا للمدنية وأبرز مقاومي العنصرية بين حناياك تذوب الفوارق وتتلاشى كل العصبيات وتسود لغة التسامح واﻹخاء وماذاك إلا ﻷنها غريزة وفطرة جبلت عليها أرضك الطيبة.. مازلت شامخة بشموخ جبال شمسان وصافية بصفاء مياه بحر العرب.. فلله درك حين ترمين بفلذات كبدك إلى جوف المعركة لتحافظي على نسيجك الاجتماعي والروحي والثقافي من التمزق والضياع ولتنتصر لغة السلام على آلة الحرب والدمار.. لا شك سيتذكرك اﻷحفاد وأحفاد اﻷحفاد أنك المدينة التي حاربت من أجل السلام .. ستروي العجائز قصص أبطالك وبسالتهم وسيتحدث المؤرخون عن صمودك سيكتبون أنك من علم العالم دروسا عن أصول المدنية ورفض الاستسلام من أجل الحياة لسان حالك:


فإما حياة تسر الصديق** وإما ممات يغيض العدا..لقد تعلم أبناؤك فنون القتال وهم يدافعون عن ترابك الطاهر..وهم الذين لم يدخل جلهم كليات حربية ﻷنهم أخذوا عنك دروس السلام والوئام ولم يفكروا بالقتال يوما لكنهم وجدوا أنفسهم فجئة في وجه القدر المحتوم فحاولوا دفع القدر بالقدر ليدافعوا عن حريتهم وبقائهم وحرمات مدينتهم ومعهم كل الشرفاء من أبناء السعيدة.
إنها عدن أيها الغزاة الجدد ..عدن الشاموخ..الحضارة.. المدنية.. الكبرياء .. العزة.. المساواة.. هاهي تحارب من أجل كل هذه القيم في أيام قل فيها النظير وعز المعين لكنها ستظل تقاوم وتقاوم ومعها معية الله وكل أحرار اليمن حتى تنتصر بإذن الله.‫#‏عدن_تقاوم‬ ‫#‏عدن_تنتصر‬.

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر