عندما يكون الحزن وطناً

كتاب وآراء

عندما يكون الحزن وطناً

قبل 3 سنوات

 "عندما يكون الحزن وطنا"هذه العبارة قالها المناضل الثائر الجسور (جيفارا) الذي يعترف به العالم بوصفه واحد من رموز الحرية وأبرز مناهضي الظلم والاضطهاد في العصر الحديث.. وأكاد أجزم أن الكثير ممن يرفعون شعارات الحرية ويتشدقون بالثورات لا يستوعبون ما تكتنفه هذه العبارة من المعاني فالمآسي والويلات أبرز خطوطها لا يفهمها إلا من فقد وطنه في غياهب اﻷحداث المؤلمة.. وها نحن اليوم نعيش المأساة بكل تفاصيلها ومعنا أشقاؤنا في الصحراء اﻷفريقية وبلاد الشام وعلى أرض الكنانة مصر وهذه هي الدول التي اكتنف مناخها ما توهمناه ربيعا عربيا فإذا به شتاء قارس أحرق اﻷخضر واليابس.. وها نحن اليوم في ما يمكن أن نقول عنه الوطن اليمني الذي أخصه بهذه الكلمات والذي قيل عنه أنه كان بالأمس البعيد سعيد فبعدت السعادة عن حدوده الجغرافية وتسلل الفقر والجهل والمرض إلى بنيته الاجتماعية فحاضره يعيش التعاسة بكل تفاصيلها وألوانها الطائفية والعنصرية التي تهدد وجوده الحضاري الضارب في أعماق التأريخ والذي نالت منه معاول الهدم في ظل اﻷنظمة الفاسدة التي تعاقبت على حكمه وزرعت أرضه أشواكا من الظلم والتفرقة ومزيدا من اﻷحقاد في وطن كان بالإمكان أن يتسع للجميع بما يمتلكه من مقومات الحياة السعيدة في بلاد قال عنها المؤرخون "بلاد السعيدة" ولكن كانت الفرحة أبعد وجودا عن ربوعه فحق للمآقي أن تذرف دموعها غزيرة وهي بالطبع لاتفي الوطن حقه حتى لو كانت سيولا جارفة إذ لا تكفي لغسل ما يكتنف القلوب من التباغض والحقد والكراهية التي يتم اليوم تثبيت جذورها بكل الوسائل والطرق حتى قتل الأبرياء بدم بارد ليجعلوا من قتلهم ذرائع تبرر لأصحاب الأهواء والمطامع الشيطانية أن ينفذوا من خلالها لعرقلة أي جهود تصب في صالح الوطن ومواطنيه ولتغلق منافذ الأمل في الغد المشرق الذي سيظل هدفا منشودا ونشيدا في عالم الخيال لكل الشرفاء حتى يتحقق. إن ما يحدث اليوم في صنعاء وعدن وبعض المحافظات من استقطاب محلي ودولي يجعلنا نضع أيادينا على صدورنا خوفا وهلعا وهو ليس بجديد ولا مستغرب في بلد أفلس السياسيون فيه من القيم الإنسانية واﻷخلاقية وعاثت الفوضى في ربوعه وضاعت إنسانية اﻹنسان وقداسته فأزهقت فيه الأرواح البريئة بكل عنجهية ونالت من مصالحه وعبثت بثرواته.. والسؤال لماذا؟! ونحن في وطن كان باﻹمكان أن يتسع للجميع وأن ينعم بخيراته الجميع ..لكن الارتهان للأجندة الخارجية من أقليمية ودولية والتي فرضت نفسها حتى لم يعد بإمكان الساسة في يمننا الجريح العمل تجاهها شيئا وأخذت البلد تحكم من خارج حدودها.. ولم يبق لنا غير قوارب الموت التي تسبح على أنهار الدم اليمني المسفوك نسكن فيها..وعلى متنها فقدنا البوصلة التي تهدينا إلى طرق التفكير المنطقي ولم يبق لنا إلا الحزن بديلا عن الوطن نسكن فيه.

الأكثر قراءة

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر