١٣يناير جرح في أعماق الوطن ..

كتاب وآراء

١٣يناير جرح في أعماق الوطن ..

قبل 3 سنوات

يوم الاثنين ١٣يناير١٩٨٦م لم يكن يوماً عادياً في حياة طفل صغير بل علقت كل تفاصيله في ذاكرة صغيرة لم تكن قادرة على استيعاب بعض مفرادات السياسة وقصص الصراعات وصدمة العنف غير المعقول ،الى مساء تلك الليلة والوضع عادي جداً ، كان والدي على وشك ان يفرغ من صلاة العشاء حينما طرق احدهم الباب خرجت معه كما يفعل اي طفل مع والده سمعته يتحدث مع رجال كبار بشيء لم افهمه عاد الى البيت اخرج قطعة سلاح مخبأة اخبرنا بان كل شي على مايرام وانه سيعود قريباً ، مضت تلك الليلة فلم يعد ومضت بعدها ليالٍ أخر ولم يعد ايضاً ، في اليوم التالي كنت شارد الذهن في الفصل حينما كان احد المدرسين يشرح درسه ثم توقف فسألنا سؤال غريب لم نستطع الاجابة عنه قال لنا من منكم يعرف معنى كلمة (انقلاب) عجزنا عن الاجابة فبدأ يفكك لنا معنى الكلمة ، انتشرت الاخبار بان حدثاً عظيما قد وقع وان حرباً طاحنه تدور راحها في عدن وكان الخبر الاسوأ لي ان كل الرجال الذين تم أخذهم قد ارسلوا للقتال في عدن وان والدي منهم ، ذهبت ابحث عن كل من يمكنه ان يحمل اي خبر فيكون الجواب بالنفي ، اذاعة عدن لا تتوقف عن الغناء "ياسماوات بلادي باركينا " واذاعة البي بي سي كنت اتتبع اخبارها كل ساعة تتحدث عن الجثث تملأ الشوارع والدمار في كل مكان ، مضى اسبوع او أكثر من الخوف والرعب الذي شعرت به ورأيته في عيون والدتي وإخواني فلا اخبار تصلنا سوى ان الوضع سيئ للغاية والحرب على آشدها.. في ليلة شديدة البرودة عاد والدي منهك القوى آخبرنا بتلك القصة وكيف تم خداعهم وارسالهم الى جبهة قتال لا ناقة لهم فيها ولاجمل .. توقفت الحرب وتكشفت حقيقة صادمة عن دموية لا يستوعبها عقل او يمكن ان تصدق ، عاود بث التلفزيون من جديد لينقل صور مروعة لاكوام من جثث البشر تملأ شوارع عدن ، توقفت حرب وبدأت اخرى حرب استئصال قادها المنتصر ضد المهزوم والمنتصر هنا (منطقة) والمهزوم (منطقة) اخرى فكونك من بلدة المهزوم فانت مدان تستحق الاعدام ..

أسدل الستار عن واحدة من افضع الحروب دموية سببها صراع سياسي على النفوذ تسبب في جرح عميق فقد قتل الالاف وحرح عشرات الالاف وتشرد الكثيرون وزرعت أحقاد . أكتب هذه الكلمات استحضاراً لمآساة عاش تفاصيلها طفل صغير حفرت في نفسه أقسى الذكريات ، أكتب لا بدافع نكئ الجراح بل لدملها ،فمن المفيد الحديث عن الشر لاستخلاص الدروس والعبر فاحداث يناير كانت مثال حي للصراع العبثي الذي يستزف كل شيئ بغية الحصول على لا شيئ ، كنت محضوضاً فقد عاد ابي يينما كثيرون لم يعد لهم آباء من ذلك اليوم ،عشنا في الجنوب صراعات مريرة خسرنا بسببها الكثير ولم نستفد منها شيء حتى الدروس والعبر لم نستوعبها لازلنا نكرر آخطاء الماضي بلا جدوى .. جميل ان نتصالح وان نتجاوز جراح الماضي الآمه ،لكن الامر يحتاج الى أكثر من القول ، بحاجة ماسة الى بناء رؤية واضحة بحاجة الى بناء الثقة وترميمها بحاجة الى صياغة مبادرات حقيقة للشراكة الفاعلة بين الجميع بحاجة الى الخروج من ضيق الشعارات الى سعة الفعل الواعي بحاجة الى دراسة جذور ونتائج كارثة يناير لتجاوزها ...

رحم الله كل ضحايا الصراع من يناير وقبله وبعده والهمنا الرشد ..

الأكثر قراءة

كاريكاتير

عدسة شبوة الحدث

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر